القصة القصيرة جدا

خُمود

أٙشعل مشاعِرها كسيجارة يتمتع بفنائها شيئا فشيئا، ذات ندم جره الحنين إليها قائلا: أحبكِ!. ردّت في سكون عقب سيجارة مركونة بإحدى زوايا الكون: حدّثني عن الحروب الصليبية..!.

السابق
وِثَاقٌ
التالي
النكسة

اترك تعليقاً

*