القصة القصيرة جدا

درس الوليمة

لا أدري سر الوليمة التي دعانا اليها أبي ،لكننا الآن ببيتنا الذي ترعرعنا به،وأشم رائحة حساء مميز، حساء القمح المجروش.
نحن الأبناء نشكو الحياة ومتاعبها ،وزوجاتنا وأخواتنا تساعد الوالدة في تحضير المائدة .
خرج الوالد علينا بصحون مختلفة :منها الرخيص ،ومنها الغالي ،ومنها المزكش، ومنها العادي .
فأثار فضولنا ونحن نتسابق باحتجاز الأجود والأكثر زركشة،ونلتفت الى ما بأيدي إخوتنا، ونقارنها بصحوننا.
فرمقنا بعيون مؤنبة وقال:ما ضير الصحون ،أنا سأسكب لكم الحساء من نفس القدر ، ستتذوقون نفس الحساء بغض النظر عن الأواني فما الفائدةمن الزركشة وغلاء قيمة الوعاء ؟ الحساء حياتكم وسعادتكم فلا تلتفتوا لشكل أوانيها،ولا ما في أيدي غيركم.

السابق
إنذار
التالي
قراءة في نص “روح مبدع”

اترك تعليقاً

*