القصة القصيرة جدا

دهان

انعكس قريني على الجدار في ليلة انقطع عني فيها نور الكهرباء،
فأضأت شموعا..
كان يقوم بحركات بينما أنا ساكن، وعندما أتحرك يسكن ،كاد يجننني ،جربت كل المحاولات لاعتبره ظلي فقط، لكنه كان يتمادى حتى بدأ يشير الي من على الجدار متوعدا، أطفأت الشموع لحظة فغاب طيفه، لكنني سمعت صوت أنفاسه بل وأحسست فحيحه قرب أذني، سارعت بإضاءة ألشموع فالتصق بالجدار أكثر سخرية من ذي قبل..
هاجمته مهددا ،غاص في العمق حتى أصبح بحجم عقلة أصبع، ابتعدت عن الحائط فاستأسد وكبر حجمه، عاودت الهجوم مرة أخرى ،فانفلتت مني ركلة أطلقت على إثرها صرخة مدوية، فأنارت الكهرباء وغاب قريني، لكنني سمعت ضحكاته الساخرة مني وأنا أصضمد أصابع قدمي التي تؤلمني..

السابق
ضعف ووفاء ودمية
التالي
شخص ما يكذب…

اترك تعليقاً

*