القصة القصيرة جدا

دوائـــــر دمــويـة

حــرص علـى تقليـب جسـده وحرثـه وزرعـه، وبعـد فصـل شتـاء مطيـر أينـع رأسـه فـي فصـل الربيـع فكـرة، فقطفهـا فـي الحيـن الحجـاج بـن يوسـف الثقفـي، وأبـاح دمـه لبلطجييه، ليدونوا بـه سطوتـه علـى صفحـات تاريخيـة مُدمـاة.

السابق
احتراف الغفلة
التالي
نشيد

اترك تعليقاً

*