القصة القصيرة جدا

دوخة

بعد دوخة البحث عن عمل، اتخذ مكانه بمقهى منعزلة.. و هو يحرك الملعقة في فنجان قهوته غير المقلوب، تساءل: كيف يمكنه توقيف جنون العالم ؟، مرت بالقرب منه غادة قلبت كيانه و أصابته بدوخة..لم يعده منها سوى عطرها النفاذ..
آمن لحظتها أن الحياة كأس مقلوبة، ميزان عدلها الجمال..

السابق
طائرة
التالي
هو والشيطان

اترك تعليقاً

*