القصة القصيرة جدا

رؤى

بهرته بأضوائها، حملته إلى عوالم يشتهيها، رحلت به نحو مدينة فاضلة. أخلد لتلك الرؤى مرتاح الضمير. اهتزت الصورة فجأة أمام واقعه المتصدع. عاد لينهل من معين السراب.

السابق
كاد أن يكون رسولا
التالي
مارثون

اترك تعليقاً

*