القصة القصيرة جدا

رؤية

نسوة تحلقن حولي في الفراش قلن: الفتى لم يحتمل ….
بالكاد تحملت حديثهن وثرثرتهن, حاولت أن أرى وجوههن, لم أستطع تأثير المخدر, بقايا من ضباب تمنع عني وضوح الرؤية, سمعت مصمصة شفاة, قال الطبيب : لا تعطوه ماء, حاولت أن أنهض بعد عدة ساعات, كأني مقيد من سنوات فاشتقت للحرية, قلت : أذهب إلى الحمام, عندما لامست قدمي العارية أرض الغرفة برطوبتها التي سرت في بدني, انبثق الدم من فمي فأغرق الغرفة, أصررت على طلبي, أخذني هذه المرة أخي من يدي إلى الحمام, وحين أغلقت الباب خلفي نصف إغلاق, نظرت في المرآة, دققت…
لم أر وجهي.

السابق
هزيمة
التالي
جزاء

اترك تعليقاً

*