القصة القصيرة جدا

ربح البيع

تركت بيتها، لم تعد تحتمل بهتانه وجوره، وقبل رحيلها انتزع من بين يدها ابنها الرضيع، فكرت سأتركه لأنني أجهل مصيري…عاشت بعيدة وعملت في متجر،ترك البيت ولم تعد تحلم برؤية ابنها، انطوت على حزنها…دخلت المتجر امرأة تجر عربة طفل، حرمانها شغفها لرؤيته، صرخت هذا محمود ابني، وارتسمت في مخيلتها صورة امرأة أبيها وهي تضربها، صاحت هات ابني…ابعدي يامرأة بل ابني.. لقد اشتريته من أبيه من بلد بعيد أبعدي عنه أم أطلب لك الأمن ،أمن ؟؟؟ في بلاد اللا أمن.

السابق
فتنة
التالي
مناجاة

اترك تعليقاً

*