القصة القصيرة جدا

رجلة

تحدى الجميع، وشق هدوء البحر يتحدى من شكّك في قدرته على السباحة، لم يمر وقت طويل حتى تزبد عنده الموج وعلت يداه وصرخاته تطلب النجدة، أفاق على قهقهات اصدقائه الذين أخبروه أن تلك الفتاة هناك من أنقذت حياته. أقسموا أن يذيعوا خبره وسط الحي، صاحوا بعد عودتهم في الملأ أن الرجلة قد غرق وأنقذته فتاة، تعالت القهقهات والتصفيقات، وأغرقوه في المسخرة، ارتسمت على محياه ضحكة شاردة، يمني النفس أن يعود ويغرق مرة ثانية.

يحيى أوهيبة

مؤسس مجلة قصيرة.

السابق
تكوين..
التالي
تٙبرُّج

اترك تعليقاً

*