القصة القصيرة جدا

رحلة

تحت جناح ملاك سماوي اختبأتُ زمنا عن أعين الدنيا؛ أدركتني غيبوبة السنين واحتجزتني ظلال آسرة…
طافَ بي ملاكي فوق مدنٍ أصابتها تخمة النعيم؛ هبت نسائمها العليلة وأيقظت شوقي لممارسة الشهيق والزفير مع رقصة نبض في عروق ذبلت…
عبرتُ محيطات الفقر وألقيتُ على أهلها سلاما ما سمعوه! فآذانهم لا تألف غير لغة الشقاء وعيونهم تدمع مُرا، “تبا لهم” لن يتعلموا يوما كيف يساومون الحياة على المرح!…
على امتداد خارطة صفراء لفحتني نار وسموم غازات لم أبصر بعدها إلا سوادا ملوثا بالدماء! استوقفني قلبي أمام بقعة واسعة؛ اقتربتُ منها وأمعنتُ فيها النظر؛ نثرتني الرياح رمادا، أسقطتني على شاهدة قبر، رسمتني عليها أحرفا:”احترقتْ مع ما تبقى من الوطن”.

السابق
كابوس
التالي
قراءة تحليلية في نص “رحلة”

اترك تعليقاً

*