القصة القصيرة جدا

رحم


رحلت غاضبة، تاركة وراءها ابنين يقتتلان، تلتهم بخطاها المسافات، تطلب بلهثة لقمة وشربة ماء، يخنقها هواء تتنفسه رحابة الأوطان في أكواخ الملاجئ، تهس، تتحسر، باحتقار ترمقهم، وقبل أن يمدوا لها يدا، سمعت قرع نعالهم.

يحيى أوهيبة

مؤسس مجلة قصيرة.

السابق
ماء
التالي
وصول غير مشروع

اترك تعليقاً

*