القصة القصيرة جدا

رحيق

جالَ لحظه في سنَا القمرِ النافذ من بين السحاب المتقطع .. شغلته فَسيلة غرسها منذ سنوات ، لم تثمر بعد .. كدر صفوه تفرقها .. هب واقفاً رافعاً يديه للسماء يردد : (اللَّهُمَّ حَوَالَيْنَا ، وَلا عَلَيْنَا ، اللَّهُمَّ عَلَى الآكَامِ ، وَالظِّرَابِ) .. جاء من يهز كتفه برفق , لا تبتأس , كل شىء بقدر .

السابق
تغريدةٌ فلكيةٌ
التالي
سراب

اترك تعليقاً

*