القصة اللحظة

رعشة

رقصت ربات الشعر؛ انتشى وادي عبقر.

السابق
مرزوقةٌ
التالي
وطن

اترك تعليقاً

*