القصة القصيرة جدا

رهاب السجن

عرفت أن الدعوات الصالحات للأبناء من شيم الأمهات غالباً ؛لكن أن تدعو الأم لابن عاق هذا ما زاد من ايماني وقناعتي بدعاء الأمهات ،بينما بعض الأباء يدعون والغالبية يلعنون،أقول هذا وأنا أسهر في ليلة سمر بجانب أم صابر؛ في حفلة خطبة ،وصل الى سمعها أن ابنها صابر قد سجن ، فظننا أن تقلب الحفلة نواحاً وحسرة ، تحققت من الأمر بأسئلة متتابعة ، تأكدت، أردفت بالدعاء:الله يرضى عليه ، الله يصلحه ، الله يوفقه . سألت أم فوزي لا أراك تأثرت إلى هذا الحد ألا تباليين ؟ أجابت أم صابر : أنا أعرف ابني جيداً السجن هو المكان الوحيد الذي لاأقلق عليه وهوفيه.اليوم سأنام أيضاً بملء جفني.

السابق
أصداء
التالي
أضواء النجومية

اترك تعليقاً

*