القصة القصيرة جدا

رهاب قاهر

يترك السفح نحو القمة، ينظر إلى السماء، كثيرة هي النجوم وقريبة.. يهاب منظرها.. يشرع مظلة ليحتمي من لمعانها… يهب نسيم المساء.. يحكم إقفال أزرار قميصه… ذئب يعوي بالجوار.. يسد أذنيه بقطعتي قطن… ضاق من صخب الهدوء.. عاد يبحث عن الضوضاء.. ابتلعته المدينة.

السابق
برق
التالي
راعيـــان

اترك تعليقاً

*