القصة القصيرة جدا

روح

في ذلك الأفق يَدور بعربته ِ نطاق حياتهِ الضيقة. يناجي وحدتهُ ليواسيها. تعتصر جوارحهُ قهراً. يَذرف الدموع على الانسانية المعذبة في الشوارع. تناديه أمهُ. يَغدق قلبهُ فرحاً. ذات حَلكة يوم ، يرتفع صوت دوي يهز الأرض. كَشهابٍ ثاقب يلتقط الأرواح. لا يجد مغيثاً غير كفوف الملائكة تحملهُ لأمهً في السماء.

السابق
قراءة في نص “منفى”
التالي
إنشطار

اترك تعليقاً

*