القصة القصيرة جدا

رَحابةٌ

تَكْتكة بندول الساعة تنخر رأس الرجل الواقف على ناصية الشارع.. منتظراً لجنة فض الأحراز المضروبة على رأس ماله بالشمع الاحمر.. البقرة الصفراء تنظر غير عابئة بالمهاترات الدائرة من حولها، وصاحب الدين ينعم في داره بعد ما استرد ماله بالضعف بحكم قاضٍ وحاجب قوي الشكيمة.
تمر الساعات ثقيلة، وصاحب المال يأمل في القشدة من ضرع ناشف، و معدة فارغة.

السابق
مُنافَسَة
التالي
مفارقة

اترك تعليقاً

*