القصة القصيرة جدا

رَسامُ

أحَبَها بجنون وعَشِقها حتى تَيمَه هَواها.. اخَذَ لوحَةً وفرشاة وألوانا بدأ َرسمُها.. َسَم َوجهها الجميل.. شَعرها الأسود.. صَدرها الناهد.. قوامها الممشوق.. اظهر مفاتنها بلا حرج.. hستسلم لخياله ؛ تراءت له عفتها شبحا يمسك بخُناقه فتقهقر بعيدا عن اللوحة فزعا.

السابق
لاعب كرة قدم
التالي
ليلةٌ منزوعة الدَّسم

اترك تعليقاً

*