القصة القصيرة جدا

زائر …

طرق بابي ؛ فتحت كل ما يغلق ؛ أجلسته في أفضل مكان .. تخير مؤخرة المقر .. لم أعقب , فغيبته كابدت آلامها ؛ اعتدلت في جلستي .. بدلت مفرش المنضدة ؛ تزيَّنتُ بنَّظَّارتى قوية الإبْصَارِ .. جئت بأفخر أوراق البردي ؛ أصيص الورد البلدى المحبب عندى ؛ نحيته جانباً ؛ ارتقبت فيوضاته ، قطَرَ ببعض الكلمات , ثم مضي , انتظرت طرقاته على شوق .

السابق
ﺷﺘﺎﺀ
التالي
عادة

اترك تعليقاً

*