القصة القصيرة جدا

زخات المطر

نصبت مطاريتها، ومشت تتلو أعذب الأمنيات تحت المطر.. رفعت رأسها، لمحته يأخذ ريشته، يضع الألوان، هنا وهناك، قطرات،قطرات.
يمزج الأصباغ. ينثرها على القماش ، يتأملها… تأتلف أشتاتا، أشتات. غمغمت، لا تودّ ُ الوقوف على حزن اللوحات.. طأطأت هامتها، دخلت…
مسكها ،حانيا من يدها الباردة، طوى المطرية، نفض عن معطفها ما علق من بلل الزخات.. جثا على ركبتيه،مسح بكفـيه ساقيها.. كانتا قطعتي ثلج.. أجلسها تتأمل لوحاته.. أبدل جواربها، نشف شعرها..ضفائرها.. أهدابها.. مضى اليوم الممطر في لحظات.. لم تكتمل لبرودتها اللوحات..!.

السابق
تجليات
التالي
العم شعبان

اترك تعليقاً

*