القصة القصيرة جدا

زفاف

استحالت الأهازيج و الزغاريد في قلبه إلى صمت حزين وهو يرنو إلى صديقه العريس بطرف خفي حاسد ، فتمتم: هنيئا لك النصيب أيها التافه..!، عاد إلى اتزانه حامدا ربه أن لم تسمع زوجته القريبة سره الدفين..لكنه لم يدرك أن زوجته سبقته في التمتمة و الاتزان و الحمد..!!.

السابق
احمرار
التالي
مجيئ

اترك تعليقاً

*