القصة القصيرة جدا

زمن الحرية

أطلق عليه نيرانه الآثمه، فأرداه…بقيت دماؤه في الشارع أياماً تستصرخ العابرين، حتى غسل المطر أثرها الذي لطخ الضمائر، لم تُقيّد الجريمه ضد مجهول، لكنها كالدخان اخترقت العيون إلى سلة الذاكرة.

السابق
جبان
التالي
مؤلف

اترك تعليقاً

*