القصة القصيرة جدا

زمن

علا صوته يهتف بوجوده بعدما أغرقه بحر الصمت إلى قاعه، إشرأبت اللحظات مشفقة متشوقة، إستهجنته نفوس مقيدة وسخرت منه أخرى طليقة.عانق نفسه وإرتمى في أحضان الساعة ليكون عقرب تدور في الا مبالاة راسما على صفحة الحياة إبتسامة أبدية.

السابق
في الخريف…
التالي
تفريق

اترك تعليقاً

*