القصة القصيرة جدا

زهد

تخبطت أفكاره بين س.و.ج…خاض في بحر أفكاره…ملَّ من رسم حروفه على أوراقه…سئم حياته…لم يعد يطيق كل ماهو عليه…زهد، تقشف، سمت روحه إلى الاعتكاف…حين ابتعد وانزوى عن الناس…أحس نفسه محبوسة بين محيطه وماضي الذكريات…إنما القلب معلق بحب الله…عاد يجر حروفه بقلمه ليزف لهم حلاوة الامتثال بين يدي الله…

السابق
تغريني تلك الطيور
التالي
صحوة

اترك تعليقاً

*