القصة القصيرة جدا

سائح

“جامِع الْفْنا ” يَعُجّ بِالْحَرَكَة وَالنّاس.. رَوائحُ الْأَكْل وَالْبُخور.. تَتَداخَل في لا وَعْيِه… فَيَتَحَرَّكُ خَواءُ مَعِدَتِه… يَتَلَمَّظ…يَزْدَرِد ريقَه… فَيَخْتَلِسُ رَشْفَة دُخّان شَهِي … يُمْسِكُ بِهِ عَوْنُ السُّلْطَة… ُتَلَبِّسا… بِانْتِحال الشَّخْصِيَّة، وَالْإِعْتِداءِ عَلى أَمْلاكِ الْغَيْر…

——
ملحوظة: “جامع الفنا ” أشهر ساحة بمراكش مسرح ومطعم مفتوح طيلة السنة، تعتبر تراث انساني شفهي.

كاتب قصة قصيرة وقصيرة جدا، أهتم بالشعر والزجل…

السابق
انصاف
التالي
تداع

اترك تعليقاً

*