القصة القصيرة جدا

سلم الارتقاء

بدأت حياتي أتدرج في الارتقاء.. درست واجتهدت ونلت الشهادة الجامعية.. حلمي كان في الوصول إلى القمة. رفعت رأسي فوجدت نور قمري ينتظرني، أضاء حياتي بوهج حبه، تلاشى كل شيء حينها من أمامي، نسيت كل ماتعلقت به أو تمنيته…إلا سعادتي معه، وبمن زينوا دنيتنا.. آثرت، تفانيت، بدأ الفرح يغمر سنين عمري.. وأنا أرقب نجاحات كل منهم على حده، وأعطيت كل ذي حق حقه، أساعدهم وأشجعهم على الصعود الى أن وصلوا.. وفي وسط الزحمة والانشغال بهم وبحياتهم ومتطلباتهم.. عندها فجأة.!!.التفت فوجدت أنني مازلت في مكاني أعد درجاتي.. نظرت الى مرآتي سألت نفسي كم لبثت.؟. فعكست لي وجه ابنتي ضاحكاً مستبشراً.. أمي باركي لطبيبتك لقد أعلنت اليوم نتيجة تخرجي التي كنت تنتظرينها بفارغ الصبر.

السابق
عـزوف
التالي
رحلة

اترك تعليقاً

*