القصة القصيرة جدا

شأم حسن

في الساحة الخلفية من المدرسة، كلما أجرينا القرعة المشؤمة، تجعل شهقتي من السيكارة بعد شهقته. أمر غريب لم يزل عالقا في ذهني، إلی أن ترك صديقي بيتا فخما وأرملة.

السابق
مـســتـوردة.. ولـكـن!
التالي
الإفراط

اترك تعليقاً

*