القصة القصيرة جدا

شجرة النارنج

بدأ الأطفال يلونون صفحاتهم البيضاء بألوانهم المائية .. تنوعت الرسومات بين ربيع مزهر و أميرة تتجول بين الأشجار .. و أسد يطبق فكيه على أرنب هزيل ..وثيران ملونة تعتاش على حشائش الأرض.. هناك تحت الشجرة طفل انتبذ مكانا قصيا ..يرسم ونشيجه يرتفع كلما شهق وزفر… سأله المعلم عن سر بكائه واللوحة والمشنقة الفارغة ؟!، قال:هذه شجرة النارنج في بيتنا … المشانق للحيوانات الشريرة والذئاب …
اما المشنقة الفارغة فهي للأسد الذي غافلني وسكب الأحمر … لوٌث اللوحة والربيع و هرب.

السابق
يوم زارنا الرئيس
التالي
غاية

اترك تعليقاً

*