القصة القصيرة جدا

شجـون

يُـمـسـكَ بـيـدي.. خطـواتـه الـسـريـعـةُ تـجـذبُـنــي؛ فـأكـادُ أنـكـفـئ.. يـنـتـبـه.. يـنـظـرُ إلـيَّ مـبـتـسـماً رغـم الألـم.. ُأتـابـعُ الـسَـيـرَ.. يـدقُ هـاتـفـه.. يـتـوقـفُ.. يُـجـيـبُ بـصـوتٍ مُـرتـعِـشٍ.. يـتـركُنـي.. يـضـعُ كِـلـتـا يـديـه عـلـى رأسـه.. يـجـلـسُ الـقُـرفُـصـاء.. يَـجـهـشُ بـالـبـكـاء.. أتـمـسـحُ بـه واضِـعـاً أنـامـلـي الـصـغـيـرةُ عـلـى وجـهِـه مـاسِـحـاً دمـعـاتُ الـرحـيـلِ الأبـديْ.

السابق
هُرُوب
التالي
اللحن الضائع

اترك تعليقاً

*