الحوارية

شرر القلب

– أين يجد المتهم شخصا بريئاً يشكو إليه؟
-في قمة اللطف..وهبونا كل مايملكون من عدل لأنهم لا يستخدمونه.
-تأخرت العدالة؛ امتدت النيران لشهادة ميلادها.
-في حريته لم يقل مايريد، اصبح عنده متسعا للحكي في سجنه.
-هرب من وجبة العدل المطبوخ، وذهب يلتقط عدلا من نبات الأرض.

السابق
الصبر
التالي
رسالة

اترك تعليقاً

*