القصة القصيرة جدا

شرف

على مصطبةٍ خشبيّةٍ يبيعُ الخبزَ ، آخر اليومِ حصيلتُه رغيف .. غواية تتمايلُ بكاملِ أنوثتِها ، تناورُه ، يناولُها رغيفَه ، يمضي ليلَه جائعَ البطنِ والحُب .
انغماس، عند الشروقِ ، مصطبةُ الخبزِ فارغةٌ ، نسيَ طحينَهُ والعجينَ .. لملمتْ أسمالَ خبثِها !.

السابق
قراءة في نص “عِلّة”
التالي
قراءة في نص “شرف”

اترك تعليقاً

*