القصة القصيرة جدا

شرف

تنفخت أوداجه واسشاطت شدقيه من الغضب، تكورت على نفسها في زاوية الغرفة هلعا”، ذلك الثور الهائج ظن أن كل النساء سواء ، نسى العتل الذي يقضى كل أوقاته في سراديب الليل ،أنه أشد عهرا” من بائعات الهوى.

السابق
الحلم …
التالي
ضعفٌ

اترك تعليقاً

*