القصة القصيرة جدا

شطحات

انقطع عن العالم، أحس بسمو كبير، وفيض نوراني يملأ صدره، لم تعد هنالك سماء ولا أرض، فقط هو ولا غيره يملأ روحه و وجدانه. ومن يومها وهو سابح في ملكوت لا حدود له. كلما خاطبه أحد إلا وكان رده:” هو…هو”. نعتوه بالجنون، ضحكوا منه. لم يأبه لهم. فقد وجد طريقه للحقيقة، غير أنه خانه التعبير عنها.

السابق
امتداد
التالي
توابع

اترك تعليقاً

*