القصة القصيرة جدا

شغف

ضاق ذرعا بحياة التقليد و الإقتفاء،سخرية الخلق أضرمت في أسراره لهبا عجيبا فرسم الدنيا في شكل جديد و لون نادر بهيج،سار بين أروقتها شاعرا و مفكرا،وضع الفيض عروشه فإنتشرت ريح طيبة،بحثت عنه عقول و قلوب،و لكن دوامة الإمتداد الساحر كانت قد إحتضنته إلى الأبد.

السابق
سيدة القصر..
التالي
مدونة لا تموت

اترك تعليقاً

*