القصة القصيرة جدا

شقراء…

كَرمَهاَ مَعاليهِ بأرفعِ قِلادةٍ وأبتسامةٌ تجاوزَتْ حدودَ وجههِ، الروائيُ الشهيرُ الذي يقف الى جانبِها جاءَ وصيفاً، الكُلُ ينظرُ مُندهِشاً؛ مَنْ هذِهِ..!؟.

السابق
إبلاس
التالي
نفاذ

اترك تعليقاً

*