القصة القصيرة جدا

شموخٌ

الفتى الجالس القرفصاء على ناصية الشارع.. يراقب المارة عن كثب.. برأته المحكمة من حالة التلصص.. تمدد على الجانبين.. بعث شعاع عينيه الحمراوين إلى بياض بشرة الفتاة القادمة في ركاب زوجها المصري.. لامته السيدة العجوز التي تربت في حضن الحضارة الفرعونية.. تنكر إلى الثقافات الموروثة في رأس الأجيال الغابرة، والهيمنة على مقاليد الفضاء الذهبي القادم، تباين الوجه الأخر للعملة الواحدة.

السابق
عقوق
التالي
مفارقة

اترك تعليقاً

*