القصة القصيرة جدا

شيطان مزيَّن بالريش

1 – حالة فرار
أضأتُ مصابيح سيَّارتي الأمامية في عيونهم ، حاولت أن أدهسهم… في عمق الغبار زمجرت عجلات السيارة، فقفزوا بعيدا عن الطريق كالضفادع بنادق! دويُّ رصاصات على البلور! رصاص طائش..!، وجدتُها فكرتي بالمطبخ غائرة العينين..

2 – فاترة
لَــــقِـــيَهَا……
شابة توقد شمعة كأنما تضعها على قبر نمت على شاهده زهرات..
وبدأت تعالج آخر الكدمات بوجهه ..

3 – لكنها غير خائنة
خلع سترته وقميصه وبنطاله في وسط الحجرة، وألقي بها على الارض.. لمَّا دخل بيت الحمام … اتصلت بالشرطة..وأغلقت هاتفها..
يخرج ويدلف المطبخ يلبس فَانِلَّة صوفية، يجفِّفُ شعره وذراعيه بالمنشفة.. يلتصقان كتلةََ، باردةََ، تلعق قطرات الماء من شفتيه الحارقتين..
يسقط وحده ..يُشرق بالسعادة..ويدخل عساكر مدججين بالسلاح..

4 – حالة أخرى
يسحبُ مسدسه، من قرابه ، يهمُّ باطلاق الرصاص.. – توقَّفْ، فكر بما تفعل، انت مجنون!، يحاول جميعهم ، يحتالون للامساك به ..
بوم، بوم.. لا تخبروا أحدا من أصدقائكم من هو القاتل..؟، وامتلأ البيت بالصحافيين والمراسلين. …

السابق
أنشودة الغجر
التالي
أرنبة أنفه

اترك تعليقاً

*