القصة القصيرة جدا

صبـاح

كانـت فناجيـن القهـوة فاغـرة أفواههـا، بينـما كنـتُ طـوع أناملهـا، ترتشـف مـن شفتـي بيـن الآونـة والأخـرى قبلـة سـوداء، وتنتعـش بفحولتـي العنتريـة.

السابق
عاهات
التالي
رجل الكيس

اترك تعليقاً

*