القصة القصيرة جدا

صرخة

تناوب الصوت في ارتفاع وانخفاض مع كل ضربة تنهال على جسده النحيل، يلملم أطرافه ويتكوم على نفسه في محاولة يائسة لحماية ما علق في تلافيف دماغه من أفكار . عند أول آهة ألم صدرت عنه تسللت بحذر تاركة وراءها زوبعة من التصفيق وجثة هامدة.

السابق
قَضيَّة
التالي
نسيان الحقيقة..

اترك تعليقاً

*