القصة القصيرة جدا

صفة

مغمضا عينه اليسرى كلما أتاها في غياب زوجها ..
– عماه، ألم تكن بالأمس أعورا؟.
تساءل الطفل المار بصحبة والده من جنب بائع البقالة الحديثة قرب حارتهم.

السابق
جزاء
التالي
القصة العربية القصيرة جدًّا بين غاية القَصِّ و نخبويِّةِ القراءة

اترك تعليقاً

*