القصة القصيرة جدا

صمودٌ

سنوات مِن الكر والفر، المعركة بينهما سجال: يفوز بجولة فيسحقها حتى تستحيلَ خيالَ مآتة، أو ورقة شجر جافة أسقطها خريف عاصف، وتفوز بأخرى فتستعيد نضارتها كفراشة غادرتْ لتوها الشرنقة، تفتش خزانة ذاكرتها فلا تجد على الرفوف الأربعينية إلا أكداسًا من الألم والصبر، تتخللها نقاط باهتة من فرح عابر، أخيرًا رفعتْ الراية البيضاء بعد انتصار السرطان بالضربة القاضية.

السابق
حتى إشعار آخر
التالي
قوالب و فراغات

اترك تعليقاً

*