القصة القصيرة جدا

صمود

رغم القصف الشديد، ظلت تتأرجح في سماء ملتهبة تخترقها ألسنة نيران هوجاء. تلك الطائرة الورقية كان خيطها مشدودا بذراع مبتور ، لن يحين بعد سقوطها .فقد كانت متشبثة بالنبض.

السابق
بلانيت
التالي
كابوس

اترك تعليقاً

*