القصة القصيرة جدا

صورة

حانت منه إلتفاتة،رأى صورتها معلقة في جانب مظلم من الحائط،ثبت بصره،تشوقت بصيرته،وجب قلبه،هامت أفكاره في ذكريات ولت،ما أروع جمالها،ما أجمل السطور إذ تتجلى من نظرتها كفيض من المعاني يخشع لها الفؤاد،خيل إليه أن أشواقه إخترقت الظلام لتنفذ إلى عمق اللوحة فترد عليه بنور الزمن السحيق..رسم إبتسامة كانت في قلبه بكاء..دمعت عيناه فكانت الدموع لنار قلبه عزاء..سمع ضحكة و صوت أمه يقول:ما بالك يا ولدي..ألا تعرفني..؟.

السابق
نون النسوة
التالي
طائرة

اترك تعليقاً

*