القصة القصيرة جدا

ضحكة في المرآة

تتألم بمرارة وصراخ من ساقيها المكسورتين، تنظر حولها علها ترى مسعفاً، تتفقد حبيبها، والسيارة كتلة معدنية مشوهة، تخاطب حبيبها الذي في حالة نزع، تتمنى أن يحضر أحد لرفعه، ووقف النزيف من كتفها وجنبها، تئن وتخاطبه
– لُمْ نفسك لو استطعت النطق، نصحتك بالإبطاء في قيادة السيارة وصحت عليك، خدعتك سيارة السباق الحمراء، ازددت خيلاء بعد كلامي معك، وصرت تتأمل وجهك ضاحكا بصوت عال في المرآة، حتى انك حللت حزام أمان، وهاهو قلبك ينبض ومضاً أحمر، ومرآتك التي شهدت على ضحكاتك أصبحت هي الأخرى مسحوقة مثلك، آآه ليتني أقوى على الوقوف، آآه ليتني أستطيع احتمال آلامي، آآآآه، يا ألمي ويا حزني عليك وعلى كل شيء معك.

السابق
عمولة
التالي
بالدور

اترك تعليقاً

*