القصة القصيرة جدا

ضميري

أرجوك افهمني ؛ مابكِ ؟ أنا قلقة للغاية ولا أعلم مابي ، ألهذه الدرجة أنا أسبب لك إزعاجا ؟
لا ، لم تسبب لي أي إزعاج ، لكن ضميري يؤلمني ، ممن ؟ مما أشعر به تجاهك ، فما بيننا يسبب لي بعضًا من الاضطراب النفسي، لاتقلقي لن ترينني بعد اليوم ، ولن أبوح بمشاعري لأحد، وستظل علاقتنا البريئة طي الكتمان ، لايعلمها أحد ، وهل هذا حل أيها الرجل ؟ أتتزوجينني ؟ صمتت وبعينيها استفسار ؟! وأردفت قائلًا : لمحت من كلامك أني أسبب لك ضيقًا ، هل عندك حل أنتِ؟، بعد صمت آخر طويل قالت : أنت تعلم أن علاقتنا راقية ،لكن ؛ لا حل لها لأني متزوجة وأنت أيضا متزوج ، فماذنب زوجي وزوجتك ؟ أنت تستطيع أن تتزوج، ولا يلومك أحد أنتَ رجل ، لكن أنا ماذا أقول له ؟، أ أقول له طلقني من أجل رجل آخر أحببته ؟!! خيم الصمت المكان ، ومضى كلانا في طريق مغايرعن الآخر ، وفي القلب وجع .

السابق
زن لنفسك
التالي
وشوشة

اترك تعليقاً

*