القصة القصيرة جدا

طبعة جديدة

مرت سنون طويلة لتلك اللحظات التي تقتحم علي هدأتي، وتعيدني كأنها تحدث اللحظة هذه ، تعيدني لذاتي المهجورة ، وتستصرخ بالأدلة القطعية أنني كنت قبل ثلاثين عاماً شيئاً آخراً، وشخصاً آخراً.
ناهيك أن خلاياجسمي قد تغيرت هي الأخرى آلاف المرات ،فهل أنا خلقاً آخراً أيضاً؟، بعد أن تأكدت بالمقارنة الدقيقة، أنني تفكيراً وفكراً وخَلقاً قد تغيرت تماما عما مضى. هل يعقل أنني إنساناً جديداً خَلقاً وخُلقاً؟، وأين أختفى الطفل الفضولي المضحك بين جنبي؟، ليتني أستطيع العثور على ذلك الكائن الغريب المحنط في داخلي من ثلاثة عقود مضت.

السابق
تشابه
التالي
الجحر نفسه

اترك تعليقاً

*