القصة القصيرة جدا

طريق

وعول أخر الليل، نسوا أن يزجوا بكلماتي في غياهب السجن.فرخت ألفاظي، وصعدت الى الشارع الرئيسي مرفرفة، تخنق رقاب الغيلان ، صارخة، و رفيف أجنحتها موسيقى لدرب بدأ ينير.

السابق
انْحِدارٌ
التالي
جنحة

اترك تعليقاً

*