القصة القصيرة جدا

طموح

عشق منها عينيها، وهامت هي في مرونةشفتيه، دانت له روحها، دفعته إلى خلف الستارة.. انحنى يحيي الجمهور، سألته:
خشبة المسرح: هل علمتك أُمك السباحة؟.

السابق
تواصل
التالي
نفاذ

اترك تعليقاً

*