متوالية

طِفْلٌ منسيُُّ فَوْقَ جِدَار

1 – دمعتان ووردة
الطيران الحربي يطلُّ من بين أوراق النهار، والرضيع لم يشأ يترك ثديها.. بالفعل ليس وقته، هي لا تعرف هل تهرع لتحمل أشياءها أم تهرب بالأبديَّة…

2 – بوَّابة العبور
فيما كان بكاء الطفل يمتزج بطلقات النار، سألته وهي تسدُّ نافورة الدَّم، أستودعك الرَّضيع .. كيف أخرج؟ مال برأسه على كتفها وأجابتها عيناه: يفتح بابُ الخروج على اسطبل الخيول .. وتمسك من يده المفتاح..

3 – بين نافذتين وجيل
طوال الليل، يُصغي لشخير دم نازف، ونعيق طائر..يكبر الرضيع ويكبر.. يتهـيّأ ليفارق أمدَ عمره، ينظر إلى الوراء..يتركِ الشرفة مفتوحة، يحدِّق بجثة
جارته البدينة.. ماتت تقشِّر البرتقالة وترمي بذارها بأفنيتها، يدخل العسكري ويخرج من الفناء… يبصق رائحة الجيف.. تنزلق رجلاه ..يتحطَّم ويتهشَّم يسقط بين بذرتين وقشرة…

السابق
عاشقة
التالي
قراءة في نص “اصطياد الفار”

اترك تعليقاً

*