القصة القصيرة جدا

عاجل

وتسبقني الرياح وأسبقها وتسبقني وأسبقها وتسبقني وأسبقها ، أهرع إلى مبني الأخبار ..استلم الرسالة ..أحررها عاجلا ..تطير الرسالة مع الريح لم أجد بُدا من التفكير في صياغة أخرى ..أصعدُ السلّمَ …أصطدمُ مع الموظفين ويصطدمون بي ..النادل وسفرة الشاي يتحولان إلى كوكتيل من الألوان المخلوطة بالقهوة واليانسون والشاي وكيكة قد أوصت بها إحدى الموظفات ..والعاجل ينتظر الصياغة وأنا أتسلقُ السلالم … أرددُ بعضَ الجملِ المبتورة الساقين؛ بعد أن نهبت مني الرياحُ ورقةَ العواجلِ؛ لأسمعَ عند أقصى الدرج : أن الورقة َ-الآن- بين يدي مصدر مسؤول قد ظهرَ في مؤتمرٍ صحفي نافيًا صحة الخبر ..أعودُ أدراجي أحملُ باقي مفردتين دون نقطتين أفكر في معالجتهما .

السابق
شرود كاتب
التالي
واقعٌ أليمٌ

اترك تعليقاً

*